انه لشرف كبير تكرمكم وزيارتكم
لنا نتمنى ان نكون عند حسن رضائكم وان شاء الله ستجدون كل ما تصبوا له نفسكم وتتمناه
وهاهي ايدينا نمدها لكم وندعوكم للانضمام الينا لتصبحوا من افرد اسرتنا المتواضعه وتنيرونا بي مواضيعكم وردودكم النيره بكم نفيد ومنكم نستفيد
هنا في قصر الاحلام الوردية نلتقي و الى الافق نرتقي
ورمضان كريم







 
الرئيسيةالاحلام الورديهس .و .جبحـثالتسجيل دخولضع مشكلتك هناالتسجيل
Cool Hot Pink
Pointer
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 الفرح .. القلق .. الخوف .. الحزن الوان في حياة الفراشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدام فراشة
الاعضاء المتميزون
الاعضاء المتميزون


انثى
مشآرڪآتي مشآرڪآتي : 494
العمر : 32
العمل/الترفيه : شيف
المزاج : شقـــية
عضـِـوْيُتـًے : 150
بُـلاآآدٍيـے : ....
الاوسمه
sms لا اله الا اله سيدنا محمد رسول الله وحدة لا شريك له
عارض احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: الفرح .. القلق .. الخوف .. الحزن الوان في حياة الفراشة   الإثنين 06 ديسمبر 2010, 12:39



الفرح: نسرقه من الحياة... لكننا نستحقه!! لقد مُنح لنا في تكويننا... منبعه من الداخل... فلماذا علينا أن نستجديه؟؟


يرفعني بقوة زنوده نحو الأعلى
فأطيرُ وأطير...
أحلِّق... إلى سماواتِ الإنتشاءِ العجائبية
لأتلذذ بالسعادةِ الصَّرفة
بقطعةٍ خامٍ من الجنة
يبدأ بها خوفي الأمومي
حتى من رفة النسيم...
أخشى أنْ يخطفَ جناحُ الهواءِ من فرحي ذرَّة...
أُطلقُ روحي فراشةً عذبة
بأجنحةِ عنقاءٍ أسطوريَّة
تراقصُ الغيماتِ الأعلى
التي تزبدُ نشوة
وأغيمُ في الفضاءاتِ البكرِ السحريةِ الزُرقة
التي لم تخدشْ ذاكرتي بعدْ.
تشرئبُ مني الأعناقُ متطاولة
خوفًا من النظرِ إلى أسفل
فإذا تعبت
سأغمضُ عيني، وأسدلُ أجنحتي،
وأعانقُ أوصالَ نفسي المُرتعشة
كي لا تبردَ أبدًا
كي تدفأَ أبدًا
بذاكَ الوَهجِ العلويِّ...
وسأغمضُ وأغمض
كي لا يحرقَ شعاعُ ضوءٍ منسلٍ حُلمي
كي أنسى وأنسى... ولو إلى حين
ساعةَ اليقظة.





القلق: إنه النبض الذي نُحيي به القيمة في الحياة... فلماذا نَعيبُ فيه مشاعرنا؟؟

كلَّما أفكرُ
يَقرعُ طبولاً إفريقيةً في دمي
يعصفُ مُوتِّرًا أعصابي على نغمٍ نشاز
يهزُّ جدرانَ شراييني
فيضطربُ النبضُ، ويختلطُ الاحساس.
يدقُّ فيَّ إسفينًا فولاذيًا
استعدادًا لصلبٍ غيرَ محددِ الأجَل.
تستنفرُ جيوشُ المَسامات
وتبدأُ الغددُ مناوباتِ عملها الإضافيَّة
حتى أطراف شَعري المُسترسِل تُلقي براياتِ السلامِ
لتعلنَ كلُّ ذرةٍ فيَّ حالةََ الطوارئ
استعدادًا لتفكيرٍ طويل
وتحليلٍ كثير
وحساباتٍ مكررة
توقعاتٌ واحتمالات
خشيةٌ واستعداد
ترقبٌ وأمل
خوفٌ ووجل.
تُرى مِنْ أين يَستمدُ شعبُ جسدي كلَّ هذهِ القوَّةِ للاستنفار؟؟
ولماذا، لماذا يعتملُ فيَّ كلُّ هذا؟؟
فقطْ لأني أفكر؟؟
فقط لأني أكترث؟؟





الخوف: إنه مجرد وهمٍ يصدُّنا عن النهوض!

مشاريعي الصغيرة تتكومُ أمامي
أسمعُ صوتَ أكداسِ الملل
زفراتِ احتضارِ أحلامي
التي انتهكتْ حُرمتَها عكاكيزُ عَجزي وإعاقتي...
لا أستطيعُ أنْ أتحرَّك
أشعرُ بهِ يضعُ يدَهُ فوقَ رأسي
يضغطني نحو الأسفل
وبشدةٍ وبعنف...
أُكوِّرُ رأسي داخلَ ذراعييَّ المُلتفَين
بوضعيةِ جنينٍ نائمٍ في رحمِ أمه... لكنه غيرُ هانئٍ أبدًا.
أشياءُ الحياةِ وخيالاتها تناديني لكي أنهض
وأنا أنتحب...
لكني سأحاول،
سأحاولُ أنْ أستشفَّ بصيصَ نورٍ.
رقبتي تؤلمني... إنها يدُهُ الجَلفة.
سأحاولُ المزيد...
لقد رأيتُ نورًا بعيدًا
سأرى هل سأستطيعُ تحريكَ يدي.
إنها تتحركُ ببطءٍ وألم
سأفلتُ من قبضتِهِ وأهربُ إذنْ
سأمدُّ قدمي وأقف
وسأتعاركُ معهُ رُغمَ ضَعفي
لأني تَعبتُ من الجمود
تكسَّرتْ أضلُعي منَ التَّكور.
سأقف... فليساعدْني الرَّب
وليكنْ معي
سأواجههُ حتى أنتصرَ أو أموت...

بدأتُ أشمُّ رائحةَ الحياة
أريدُ أنْ أتنفسَ هذهِ الرائحة
أريدُ أنْ أعيشَ كإنسان
أنا لستُ خُلدًا
سأقف
سأقف...

وقفت
لم أعدْ أشعرُ بيده
سألتفت
سأواجهه
أين هو؟
أين هرب؟
تُرى هل كانَ هنا؟
هل كان موجودًا؟




الحزن: يصلح أن نعتبره خلفية لمشاعرنا كلما انتهينا من إحساس نعود إليه. لكن إن طال وقوفنا فيه تتحول اللحظة إلى افتراس يقضي على كل ما هو جميل في حياتنا.

كيفَ وصلتُ هنا؟؟
كيف انجرفتُ إلى هذا القاعِ المُعتم؟؟
تُحيطني ظُلمةُ مَخاوفي.
تلبسُني بشاعةُ أشباحي.
أخافُ تلمُّسَ الجدرانِ المخدوشة.
ستصيبني عدوى الصدعِ والانكسار
فبداخلي جدرانٌ ناتئةٌ أيضًا
عششتْ فيها دماملُ محتقنة
أخشى أنْ تُفقأ...
فأصطبغَ للعلنِ بلونِ القَيحِ الأسودِ المُعتَمِلِ داخلي.
أحاولُ أنْ أهربَ... أنْ أجدَ منفذًا
تصدُّ العتمةُ بصري
أتخبطُ وأقع
تخترقني روائحُ الشرورِ المُتعفِنة
أشعرُ بمذاقِ يباسِ الأرضِ وجفافِ البشر
أرى ستاراتٍ سوداءَ كتيمة
تَهبطُ بقوةٍ على أصخبِ المَسارح
فتُغيِّبُ وراءَها كلَّ فرحٍ وجمالٍ سابق.

مع هذهِ الرؤية
يصبحُ التفكيرُ أسْوَأَ عقابٍ للإنسان
يصبحُ انتزاعُ العقلِ من الدماغ
صمامَ أمانٍ كي لا ينفجر...
كي لا تُغرقنا كآبتنا إلى أعمقِ أعماقِ العَدَم
بحثًا دونَ جَدوى
عن رصاصةِ رحمتِنا الضائعة





تحياتي فراشة مووواه












في حياتي علمني أغلى انسان واسقاني من حكمه.. كيف يبدأ
أمل طريق الحياة وكيف اقتنص الفرص للسعادة وأمسك أول خيط
يقودني لمستقبل أخر

رسالة حب وتقديرله








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حلم العمر
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

الجنسيه :
  • مصرى

ذكر
مشآرڪآتي مشآرڪآتي : 959
العمر : 41
الموقع : السعودية
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : عاشق لكل ماهو جميل
عضـِـوْيُتـًے : 26
الاوسمه
sms لا اله الا اله سيدنا محمد رسول الله وحدة لا شريك له
عارض احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الفرح .. القلق .. الخوف .. الحزن الوان في حياة الفراشة   الإثنين 06 ديسمبر 2010, 13:17

اختى اللذيذهالجميله

دائمامتطوره وفى قمة ابداعك

كلمات جميله نحس بها كثيرا

دمتى لنا وللمنتدى

ودائما فى تالق حلم














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدام فراشة
الاعضاء المتميزون
الاعضاء المتميزون


انثى
مشآرڪآتي مشآرڪآتي : 494
العمر : 32
العمل/الترفيه : شيف
المزاج : شقـــية
عضـِـوْيُتـًے : 150
بُـلاآآدٍيـے : ....
الاوسمه
sms لا اله الا اله سيدنا محمد رسول الله وحدة لا شريك له
عارض احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الفرح .. القلق .. الخوف .. الحزن الوان في حياة الفراشة   الإثنين 06 ديسمبر 2010, 14:09













في حياتي علمني أغلى انسان واسقاني من حكمه.. كيف يبدأ
أمل طريق الحياة وكيف اقتنص الفرص للسعادة وأمسك أول خيط
يقودني لمستقبل أخر

رسالة حب وتقديرله








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرح .. القلق .. الخوف .. الحزن الوان في حياة الفراشة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
قسم ملتقى الاحباب
 :: 
جناح الشعر والنثر
-
انتقل الى: